عن العقوبات الاقتصادية وعواقبها

القاهرة، مصر | الأربعاء 04 مايو 2022:

عندما هدد الرئيس الأمريكى جو بايدن روسيا «بفرض عقوبات شديدة وقيود على الصادرات» فى حالة غزوها لأوكرانيا، لم يكن هذا إجراءً مستغربا فقد أصبحت العقوبات الاقتصادية وضعا افتراضيا معتادا للسياسة الخارجية الأمريكية مع كل أزمة دولية.

ويبدو أن الرئيس الروسى بوتين قد أدرج هذا فى حساباته قبل الحرب فبلاده كانت بالفعل هدفا لعقوبات، ولم يبالِ بالتهديد بأن العقوبات الجديدة ستكون أشد عنفا من تلك التى طُبقت بعد أزمة القرم فى عام 2014؛ وهو ما حدث بالفعل ولم تكفِ العقوبات المشددة فى الردع أو عدم تصعيد العمليات العسكرية. ولم تكن هذه حالة استثنائية لعجز العقوبات عن تحقيق أهدافها الأمنية أو العسكرية بمنع الحرب، فيذكر محلل السياسات الدولية جوشوا كيتينج أن سجل العقوبات به خليط من الإخفاق والنجاح، وهى إلى الإخفاق أقرب حيث لم تحقق نجاحا إلا فى 33% من الحالات.

للمويد: https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=04052022&id=cee25dd1-8f02-47c0-94bb-3c6d2afd2ad2&msclkid=7da